دعمنا لهم يغير عالمهم

دعمنا لهم يغير عالمهم

في دراسة أجريت مؤخراً من قبل #unicef تبين فيها
أن أكثر من 2.5 مليون طفل تأثروا من كارثة الزلزال في #سورية و 300 ألف طفل تأثروا في كارثة الإعصار في #ليبيا و 100 ألف طفل في #المغرب تأثر بكارثة #الزلزال الأخير.
فكيف نساعد هؤلاء الأطفال وخاصة الذين فقدوا أهاليهم ونرعاهم نفسيا؟ في البداية علينا أن نؤمن لهم الرعاية الطبية ونوفر لهم الغذاء
ثم نبدأ بدعمهم عبر الاتصال بهم بانتظام والاستماع لهم بعناية وتركهم يعبرون عما حصل معهم والحفاظ على شعورهم بالأمان وتوفير مكان إقامة آمن لهم.
بالإضافة إلى اللعب معهم ومحاولة إسعادهم بإيجاد ألعاب تشاركية مع أقرانهم
وأخيراً متابعتهم عند تأزم الحالة مع طبيب نفسي مختص.
أخبرونا في التعليقات بطرق أخرى يمكن أن تساعد أطفال الكوارث؟

Recommended Posts